بستان الزيتون الاثري

إحدى عشرة شجرة عملاقة تنتصب في طرف البلدة الجنوبي تستوقف المار على الطريق الرئيسة بجذوعها الضخمة وأغصانها الباسقة التي لا تزال تعطي الزيتون الفاخر ويرجح أنّ عمرها اربعة الاف سنة قبل المسيح وهو اقدم زيتون في العالم بشهادات اعطيت من مختبرات أجنبية. وقد حفر الزمن جذوع هذه الاشجار فأضحت مجوفة بشكل دائري ، تصل استدارتها الى خمسين خطوة (28 متراً ) ويقال بأنّ العرب المارة كان يحتمون داخلها خلال الترحال .