المراكز الدينية

المراكز الدينية

ومن الادلة على قدم بشعلة وتوفر اسباب العمران ، تعدد الكنائس والاديرة التي كان وجودها في لبنان من اهم اسباب العمران وإزدهار الزراعة . فحيثما شيَد الكهنة والرهبان كنيسة او ديراً ، ابح ذلك المكان عامراً حافلاً بالسكان ، راقياً بالزراعة زاخراً بالمعارف . وفي بشعلة مقامات دينية كانت على الارجح كنائس رعايا لمن حولها من السكان الذين بقيت آثار بيوتهم الى الآن . ولا يخفى ما كان عليه الاجداد قديماً من النشاط وما كان عليه الرهبان من حب العمل . فإذا نزلوا بمكان اجالوا فيه يد العمارة ، فضلاً عما لبشعلة من سعة الارض وجودة التربة وهذه هي المقامات سبعة هي:

كنيسة السيدة او سيدة البلاطة

كنيسة السيدة او سيدة البلاطة

هي كناية عن بناء عقد صغير قائم على صخر وسط بشعلة بطول ثمانية امتار وعرض خمسة، في صدرها حنّية قنطرة تحوي صورة العذراء، يرتقي بناؤها الى زمن بعيد. ذكرها العلامة الدويهي

كنيسة مار اسطفان

كنيسة مار اسطفان

قامت الكنيسة الحالية مكان كنيسة سابقة اصغر منها ، وقد ورد ذكرها سنة 1796 في وثيقة جبرايل الهاني (4)، مما يدل على انها قديمة العهد وهي كنيسة بشعلة الخورنية اليوم، فبالاضافة الى جمالها تبدو مُحَكمة البناء واسعة الارجاء

دير مار يعقوب

دير مار يعقوب

دير أثري مأهول، يقع شمال البلدة ويعلو قمة تشرف على دوما ووادي نهر الجوز، تحيط به أراضٍ زراعية خصبة، تنازعته الطائفتان المارونية والارتودوكسية الى أنّ استقر أخيراً للموارنة.

مغارة الحبيس

مغارة الحبيس

هي عبارة عن مغارة في صخرة غير بعيدة عن البلدة تعرف بالحبيس كانت على الارجح محبسة لبعض النّساك . ولعّل القس سمعان التولاوي الذي ذكرنا سابقاً كان يسكن هذه المحبسة . واهل بشعلة يزرون المحبسة او الحبيس كلما مرض احدهم،.

مار سابا

مار سابا

يبق من هذا المعبد سوى اطلاله تحيط به احراش السنديان وقد جرت محاولة لإستخراج احجار زينة من محيطه انما لم تستكمل . يحتفل بعيده في 5 كانون الاول .

مار توما

مار توما

يبعد نصف ساعة عن بشعلة لجهة اصيا جرى ترميمه بصورة كاملة، ويقصده الناس من جهات كثيرة وليتبركوا بترابه ويطلبوا شفاعته للشفاء من البثور والتالول والجراح . تحيط بهذا الدير اشجار سنديان وقد رتبت في محيطه مقاعد حجرية يستعملها الزوار.يحتفل بعيده في 6 تشرين الاول، يقصده اثناءه اهلي بشعلة والقرى المجاورة ويقام فيه قداس وتجري احتفالات .

مار سركيس

مار سركيس

معبد صغير غربي القرية تهدّم فرممته عائلة بيت سركيس وهبه من بشعلة وهو وقف اجدادهم . يحتفل بعيده في 7 تشرين الاول .

مار ريشا

مار ريشا

وهو القديس الكسي Alexis يقول اهل بشعلة انه كان ديراً للرهبات ، ولا تزال جدرانه قائمة الى الان. فيه قبو محكم البناء. وموقع الدير جميل جدا ً، تحيط به اشجار السنديان الباسقة. هذه الكنيسة واحدة من الكنائس الثلاث المقامة على اسم القديس بينما الكنيستان الاخريان هما قي بلدتي حردين وراشا من قضاء البترون يحتفل بعيده في 17 آذار.

دير القديس ضومط

دير القديس ضومط

هو أكبر وأقدم وأجلّ المقامات الدينية في بشعله، قائم على جانب من جوانب تلة مشرفة على البحر بحيث يتمتع بأجمل المشاهد الطبيعية. ولا عجب إذا إختاره الرهبان قديماً مقاماً لهم، لأنّ جمال موقعه

تمثال قلب يسوع

تمثال قلب يسوع

وهو تمثال برونزي أقامه المغترب البشعلاني الشهير أنطونيو ضومط على قمة جبل الصليب وقد انشأه على قاعدة مصغرة متشابه تمثال قلب يسوع المقام على قمة جبل فوق مدينة مكسيكو عاصمة دولة المكسيك.

تمثال القديس شربل

تمثال القديس شربل

تمثال منحوت من حجر بشعله بعلو حوالي مترين نحته الفنان البشعلاني أمين رزق وأقامه في ساحة صليب بشعله.

صليب

صليب

حديدي الصنع قدمته جمعية Les ouvrières de la croix وركزته الجمعية الخيرية البشعلانية على تلة "بعوران" على قاعدة ثلاثية الأضلاع وزوّدته بالإنارة.